Excerpt for بلاد الأى حد by , available in its entirety at Smashwords


رايحين لفين

قلبي اللي عشقك

ناس وطين

بدو وصعايده وفلاحين

ناس م الحضر

ناس م النجوع

وكتير غلابه مُهمشين

عشقك وياما كتير صَبر

ولا مره مل من الحنين

لكنو دايماً يسألك

رايحين لفين ؟

وازاي يجيلك نوم ساعات ؟

رغم انكسارك والآنين

نُص العيال ب يموتوا جوع

والتانى علشانك سجين

وتلمي قُوتك م النجوع

وتفرقيه ع الجلادين

ومايشبعوش ولايحمدوه

ويفتشوكى الباقي فين ؟

وبتجبرينا على المزيد

وب تبكي بس اروح لمين ؟

نديكى قُوتهُم للعيال

ونبات عشانك جعانين

وتلمي فيه وتجمعيه

وتفرقيه ع الجلادين

وب نسألك نفس السؤال

راح نعمل ايه ورايحين لفين؟

ياعُمر ضاع

ويا عُمر ضاع

في يادوب كلام

شِبه الكلام

لا طرح ورود

ولا جاب ردود

ولا سا بني انام

لا النهر فاض

ولا علم فاد

ولا روحي

عرفت الانسجام

كُل اللي خدتو

من الحياه

حُزني اللي

واصل مُنتهاه

وهموم ب تسكًني

ب غرام

تهدا ف ساعات

وتزوم ساعات

وكتير ب ترجع ب انتقام

النايب والنايبه

صباح خايب

يا دا النايب

صباح أخيب

يادي النايبه

مليتوها خزاينكُم

وشاغلينا

بحاجات خايبه

بنستنى الأمل منكُم

نلاقيكُم حبال دايبه

نعاود تاني ونلومنا

صحيح احنا

اللي ناس عايبه

يادوب نفرز صناديقكُم

وبعديها الوشوش غايبه

واهي بتعلا عمايركُم

فيرانا في العشش سايبة

ويتظبط محاسيبكُم

عيالنا جنبنا قاعده

وبكره تعودوا من تاني

ودا النايب ودي النايبه

وتتنازلوا عشان الصوت

تبُصوا في خِلق عايبه

تُرصوها وعود ووعود

وف الأخر حاجات خايبه

ونوينا نفُضها خالص

بلا نايب بلا نايبه


ياحُزنها

ويا حُزننا ويا حُزنها

لما المزاج ب يهفها

تفضل تعاند في الجميع

وتنقي اوسخ نبتها

تترجى خير

وتقول خلاص

هانت وجاي يحلها

هوا اللي فاهم

م القطيع

هوا اللي عارف أهلها

تديلو مفتاح الكرار

تديلو كلمة سرها

وحاجات يبيع

وحاجات تضيع

تصرُخ تشد ف شعرها

ترجع تنادي

وتستغيث

والصمت بس يلفها

شورها البديع

كتم الجميع

والباقي سكنوا في سجنها

موال مصر

مصر لصُحابها بس

وعيالهُم

واللي ب سعاده وعز

داعيالهُم

ب يناسبوا بعض

يورِثوا عيالهُم

والباقي طُز

وطُز ف عيالهُم

الدوله دي مِلكُهُم

مينا كتبهالهُم

واحنا اللي لينا

الصبر

والخدمه

في عيالهُم

مصر يابتاعة الغلابه

مصر يابتاعة الغلابه

بس ؟ فى كتاب التاريخ

واما ب نشوف الحقيقه

نلقى ريحة الكون فسيخ

شعب نايم دوله شاخت

واللي حاكمها المسيخ

نصبوه سيد العباقره

واللي فالح فيه الصريخ

فى السياسه يادوبو جاهل

والثقافه طخ طيخ

اما فى التعليم ف حدث

دون حرج واديلو سيخ

والبلد ؟ بيقول بتاعتو

وكُلُهُم جُند المسيخ

واحنا لو ننطق ح نلبس

كُلنا ويجمعنا سيخ

نلتزم ؟ ح نعيش معاهُم

نَمرده ؟ نشم الفسيخ

واللي فاح من كُل حته

إلا فى كتاب التاريخ

اللي كاتبو كلاب كلابهُم

والحقيقه ؟ طخ طيخ

ف مصر دي بتاعة الغلابه

بس ؟ فى كتاب التاريخ

فاصل دندنه

بعد فاصل دندنه

ييجي كام مليون سنه

طبالين من كُل حته

رقاصين صُنعة هنا

يرسمولك وهم كادب

ويقولولك بالهنا

وانتا مستغرب كأنك

يعني مش مولود هنا

أو كأنك حد تاني

لسا داخل مصرنا

واندهاشك مش طبيعي

أو نفورك مننا

احنا زيك

(كُنا زيك )

كان ب يدهشنا انهزامنا

وكان ب يكسر قلبنا

أننا نأجل أملنا

أو نساوم حلمنا

هوا يصغر واحنا نكبر

والمشيئة تهدنا

مش مشيئة رب ابداً

لأ دا دين من صُنعنا

واحنا كُهانو وعبيدو

والقلوب مش مؤمنه

غير ب ان الصبر نعمه

وان لازم دندنه

وان طرح الحلم مُمكن

بس طبعاً مُش هنا

ولو انتا مصري

ولو انتا مصري هارد لك

مهزوم وكُل الدُنيا عك

والحلم قرب فجأه فك

فيك البقيه وعُمر لك

دايماً في ورطه وع المحك

تُصبُر تكابد تتهلك

وتثور تعاند تتفرك

مليون مُحقق يسألك

وف أي تُربه يدخلك

تلقى الجميع مستنظرك

ماهو برضو زيك هاردلك

كان برضو حالم واتهلك

فلو انتا مصري هاردلك

حلفت ما تصفا الدُنيا لك

شياطين ب تنهش ليل نهار

ولامره ب تقابل مَلَك

تندب وتُصرخ تستغيث

ويادوبو يمكن يوصلك

ضل الرغيف دا ان حصلك

بعد اما عدا على الملوك

مصوه وبعتوا نخالتو لك

معمول حسابك بس جوع

اما الشبع ب يبطرك

ويخلي دمك ياااه تقيل

وتصير لعين ما اكفرك

تفضل تلسن ع الملوك

وساعتها لازم نخسرك

ونعود نردد في النشيد

نهتف نقولك هارد لك



احنا وانتوا

وانتوا العساكر

واحنا فيها الفلاحين

نزرع غيطانها وننتظر

ومسيرها حين

يطرح ثمرها ونبتسم

ييجي اللعين

ويحشوا كُلوا وينهبو

ويسيبها طين

حتى البهايم تلعنوا

ونقول اميين

انتوا العساكر

واحنا بيها المُغرمين

ب نصون شرفها ونحفظو

لو حتى مين

بصدورنا عاريه وفقرنا

وعشق السنين

دايس تُرابها ب ندفنو

ويعلا اليقين

إن البلد ب شعبها

وب المؤمنين

ابداً لا يُمكن تنهزم

ولا تستكين

وتكون كُروشكُم دلدلت

متمرمغين

في نعيمها بس ب تهبشوا

واحنا الحزين

نستنى نسمع نعيُكُم

يوم اليقين

انتو المقاول

واحنا فيها البنايين

ب نبوس في طوبها نعطرو

بدعوة امين

تعلا المداين يتسر

فيها الحزين

ويلاقي أوضه ويتحسب

م المستورين

تكبر عماير تتنهب

تصبح خزين

في حساب ذ ممكُم

ننقهر ونقول يامين ؟

وانتوا الخوارج

فوق منابر كدابين

ب تبخوا فينا سمكُم

وتقولوا دين

ابعد ما يُمكن مننا

ومن أي دين

عارفين ب يغضب ربنا

ومتأكدين

لكن طلبكُم عندُهُم

ف مصممين

ب تبيعوا اخر ستركُم

لو حتى دين

وانتوا العساكر

والمقاول

والخوارج

واللعين

وكتير ب نحسب مننا

ويطلع كوهين

واحنا اللي أخر صبرها

وفينا اليقين

ابداً ماتركع عُمرها

ولا تستكين

قلبي اللي عشقك

قلبي اللي عِشقِك من زمان

من ييجي كام مليون سنة

من قبل مايكون الزمان

قبل القصايد و الغُنا

كتبك نشيد على طول جديد

رسمك في قلبو سوسنة

ومضلله لكل الغُزاه

سيباني وحدي وبس انا

ولا مره حتى تبلي ريق

وتقولي واحد مننا

هُما اللي بس يكونوا سِيد

ونصير عبيدهُم كُلنا

مع إن عُمرو ما مدوا أيد

ولا شقوا ف ترابك قنا

لكن ب يستلموا الرصيد

والدين ب يبقى ب أسمنا

وتقربي وتدي البعيد

لو حتى لُقمه ف بُقنا

نسهر ونغزلك جديد

ونقول تعيد عندنا

ومعطرين حرف النشيد

ومسمعينو كتير غنا

يمكن تحني على القريب

وينوبو يوم منك هنا

قلبي اللي عشقك من زمان

من ييجي كام مليون سنه

بقى همو فيكى يادوب أمان

ومافيش طموح ولا فيش غُنا

من كُتر ما ملكك جبان

من كُتر ما اتهدم بُنا

واتهد خيلك واستكان

وب ايدي بعلفهُم انا

بقى زينه بس وذكريات

أمجاد وكانت يوم لنا

المهدى جاي

والمهدي جاي

وجايه من خلفو الجيوش

رَفَعِت راياتها اتِجهِزت

باقي الرتوش

وياكُفر قلبك لو عمِيت

وماشُفتهوش

وبديت تجِيش في الغنم

مايصدقوش

هاله البشاير واتملت

رُعب الوشوش

الكافره بيه وب جِيتو

وماليه الكروش

طمعانه ننكر حلمنا

ومانكملوش

نُعبُد صنمهُم نعشقوا

ونطلع فاشوش

من غير إله من غير سُنن

ونكون هاموش

يتهش وقت ما يُؤمروا

وتبقى الكروش

مفتوحه تطحن حلمنا

وما ب يشبعوش

مُلك الإله مكتوب لُهُم

واحنا الجيوش

نُحرُس نوسع مُلكُهُم

ومايخلَصوش

ويورثونا لبعضُهُم

شبه الرتوش

يبقى اللي فاضل لينا

مهدي ماننكروش

نستني يطلع فجرو

وتهل الشموس

ترفع راياتها وتنطلق

منا الجيوش

نشوانه تزرع في الفرح

وتزيل عروش

قتلانا ماصه ف دمنا

وماليه الكروش

والمُلك ليهُم والحياه

واحنا الفاشوش

والمهدي جاي

ب نعشقوا

ومابننكروش

خلصت خلاص

خلصت خلاص

ناويين خلاص

سكة هروب

من أسر ويكون الخلاص

ناويين يامصر نبطلك

ويكون خلاص

م الهم كُلو من الوجع

يفضى لنا راس

من يوم ميلادو مصدعو

ب قصة خلاص

ابداً ما تمت كملت

عرفت خلاص

في بلاد ب تعشق ذُلها

وكارهه الخلاص

والحل يبدو ف شرعها

نبطل خلاص

نحلم ب قُربو لفجرها

وضي الخلاص

من ليل طويل ب يلفها

وفاكراه خلاص

كل اما نصرخ ننفجر

ونقول خلاص

تفتح ايديها وتحضنو

وتهتف خلاص

دا غفيري حس ب غلطتو

مسامحاه خلاص

وفطيس يروح اللي انقتل

دم وخلاص

كان حلمو يدفع مهرها

يجيب الخلاص

لكن تحن ل أصلها

وفاكره الخلاص

في غفير ب ينهش عرضها

وخلصت خلاص

والحلم بس نفُضها

وننوي الخلاص

نرتاح يامصر نبطلك

واهو دا الخلاص

وتدومي خالده لعسرك

فيه الخلاص

يحفر في قبرك يدفنك

خلصت خلاص

مين ولادها

وايه يعنى شعر وفلسفه

وعلماء ودين

على كام شويه

بوهيجي م الرسامين

مع كام مُثقف

في الغرز متجمعين

وشباب كتير

من غير عدد متحنطين

يستنوا بُكرا اللى اتصلب

ومعاه سنين

ضنت تعاند حلمُهُم

ويروحوا فين ؟

مع كام حلنجي

بتوع أدب م الموهومين

ان الجميع ابناء وطن

شُركاء في طين

من بدري باعوا وفرقوا

وقبض الحزين

وكلام كتير

قلة ادب

مش محتاجين

يا تنقي قبرك تحفرو

وتغرس في طين

اصبح بتاعهُم ملكُهُم

وانت ابن مين ؟

ابن القصايد والوجع

وابن الأنين

وابن اللي ماسك جمرتو

وكاويه الأيدين

بس ينادوه لما ب تُقع

ويسد دين

اكلوه وحلو وفرفشو

وغسلو الإيدين

وباقيلو بس المرمطه

وهمسو الدفين

ومابين ضلوعو ب يكتمو

وخايف يبين

ل احسن عيونهُم تلمحو

ويدخُل في سين

ازاي يفكر يعترض

هوا ابن مين ؟

لو ظن يوم انو ابنها ؟

دا يكون لعين

ابناءها بس اللي ارتشُم

والمخبرين

وبتوع نماين والعسس

وبتوع امين

وبتوع جنابك فرحنا

وسعد السنين

وانتا استجابه ربنا

ونصرو المبين

شيوخ الخوف

أولاد الزانيه شيوخ الخوف

أولاد الزانيه شيوخ العرص

نايمين صاحيين حاضنين الخوف

نايمين  صاحيين وب نفس الدرس 

ب أصول الشرع  وحُكم الدين

في  وجوب تعظيم مولانا العرص

ولواطه وقلة دين  وخضوع

ومجالس عهر دا غير اللحس

شراميط وب يفتوا ب اسم الدين

ودقون تحسبها لزوم الكنس

على حته وشم  رقيق ملزوق

منحوت بعنايه  ف وش العرص

وتشوفو تقول دي قيام الليل ؟

اتاريه بيرسمها  لزوم الدانس

على حسب السهرة يكون اللون

وكمان ب مزاج مولاه العرص

وساعات ب تكون حسب الألوان

 للبدله وبرضو ف لون البانص  

مع كوم ماكياج على وش البوم

وتشوفو تقول  ممنوع اللمس

وبراءة ايه وطهارة ايه

مع انو رتوش  مليان العرص

ويقوم وينام ومافيش في الدين

غير بس وجوب  تعظيم  العرص

وتخُش معاه في صحيح الدين

ف يقوم متنرفز لاغي  الدرس

وياعم الشيخ دا الحلم جميل

يصرخ وينادي كلاب العرص

ياخدوك لمكان

 مافيهوش  م الدين

غير بس وجوب تعظيم العرص

ويا إما تموت فيك الدين

ويا إما تموت فيك العرص

أولاد الزانيه شيوخ الخوف

أولاد الزانيه شيوخ العرص

صاحيين نايمين يرعبهُم خوف 

نايمين صاحيين حافظين الدرس 

وكأن الدين يانعيشو ف خوف 

ويا إما نعيشو سجود للعرص 

جعفري

جدهُم خُنفُس جمعهُم

قبل ما يموت اللعين

حلفوا مايحبوا البلد دي

وفضلوا فيها مكملين

يشربوا ف دم الغلابه

كُل وقت وكُل حين

كوم غجر مخلوط نسبهُم

من دا شَعر ومن دا عين

وإما تتكلم كأنو

من الصحابه ابن اللعين

وامو كانت جايه ترقص

في الفرح وتقول يازين

للودع نضرب نبين

واحنا كُنا الطيبين

في البلد سبناها تولد

قُلنا ترتاح اليومين

بعدها تلم في وسخها

وتختفي ف هم السنين

نزلت عُهر الغوازي

ولفتو في توب الحزين

وابتدت تُصرُخ تولول

بس يعنى ح اروح لمين

وابتدت تُصرُخ قلوبنا

وابتدا الطُهر اللعين

طب خلاص نُستُر ونرحم

يبقي فضل وكُلو دين

فجأه اصبح فينا واحد

ننكره ونهمس منين

واختو باعت يوم شرفها

صار شريف

لكن في مين ؟

وابتدا التنصيب في عيله

من عُتاه الخدامين

ل الصليبي ول اليهودي

واللي مش معروف منين

واختلط فيهُم نسبهُم

من دا شَعر ومن دا عين

وابتدت تطلع قُرونهُم

باينه واضحه لكُل عين

وف ساعات الشوق ياخُدهُم

يتحفونا بكلمتين

عن فلوسهُم عن بيوتهُم

عن نفوذهُم والسنين

واحنا ب نحاول نساير

في الحياه ونقول يومين

كُل حي يروح ل اصلو

وكُل دوله تدوم يومين

بس فاضت بينا زهقت

وابتدت تخرب يازين

والسفيه مابقاش ب يسكُت

لأ دا عادي وكُل حين

يرفع التكليف ويهتف

سيدها انا وفى البر مين ؟

والنفوس نسيت طيبتها

وابتدت ترمي الخزين

يا ابن بنت الزانيه

جدك

اصلو مش معروف منين

لِم أُمك لِم أُختك

لِم كُل المرتاحين

من معايب الشوم في عيلتك

خلي ناسك مستورين

جدتك كانت ب تخدم

في الرومان حررها مين ؟

غير جُدودنا اللي انتا فاكر

أنُهُم مش محسوبين

لما نِحسِبهُم ب نوصل في النسب

سيدنا الحُسين

وانتا اخرك من جدودك

جدك التالت كوهين

بعدها الأنساب ب تخرب

والنسب تلاقاه منين ؟


Purchase this book or download sample versions for your ebook reader.
(Pages 1-27 show above.)